مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
دوام العيادة مساء كل أيام الإسبوع ما عدا يوم الجمعة دوام صباحي ومسائي يوم السبت انتقل المركز الإستشلري العلمي الحقيقي الأول في العراق للسكري- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال الى ىشارع الكندى - عمارة الكروان عنوان العيادة:العراق - بغداد - الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 عنوان العيادة:العراق -بغداد -الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال الطب اللاتخصصي اللاإنساني التجاري مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها نصائح لمستخدمي المكملات الغذائية (بين الدوافع التجارية الربحية لتسويقها وبين المنافع التي يُروج لها ) تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث أعراضُ المرض السكري النمط 2 وعلاماتُه ومساره الأعراض الجانبية الخطرة والفعل المشكوك به لأدوية مُثبِّطات الأنزيم بروتين ببتايديز ببتديل الثنائي النشاط الجسمي وأهميته للصحة
استحداث أدوية جديدة (كالجانوفيا والجانومت والكالفص والكالفصمت والأونجلايوا والكومبلايزا وغيرها من الأسماء التجارية الجديدة) لمرض السكري النمط 2 – كم عددها ومدى سرعة اختبارها ومدى جدواها ؟
استحداث أدوية جديدة (كالجانوفيا والجانومت والكالفص والكالفصمت والأونجلايوا والكومبلايزا وغيرها من الأسماء التجارية الجديدة) لمرض السكري النمط 2 – كم عددها ومدى سرعة اختبارها ومدى جدواها ؟
آراء ورسائل مهمة
أضيف بواسطة alashbal

للزملاء الأطباء بالدرجة الأولى

استحداث أدوية جديدة (كالجانوفيا والجانومت والكالفص والكالفصمت والأونجلايوا والكومبلايزا وغيرها من الأسماء التجارية الجديدة) لمرض السكري النمط 2 – كم عددها ومدى سرعة اختبارها ومدى جدواها ؟ ومدى استقلالية وجدية ونزاهة ادارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) التي صادقت عليها.

الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال (https://bit.ly/2w78JXq)

دكتوراه بالطب الباطني وباحث وخبير بمرض السكري - إختصاصي قلبية – باطنية

استشاري غدد صمّ ومرض السكري

بغداد - الحارثية- شارع الكندي- عمارة الكروان

في الآونة الأخيرة ، تم زيادة الضغط لتطوير أدوية جديدة لمعالجة مرض السكري النمط 2 من خلال الزيادة الملحوظة في جميع أنحاء العالم في حدوث هذا المرض وتأكيد البحوث على أن السيطرة على نسبة السكر في الدم فعَّالة للغاية للحد من تطور وتقدم المضاعفات طويلة الأجل.

بالطبع ، يختلف مرض السكري النمط 2 اليوم عن فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز بطريقتين متصلتين على الأقل: فمرض السكري النمط 2 يمكن علاجه بالفعل بعوامل وتدخلات آمنة وفعالة إلى حد ما ، وهو مرض مزمن ، وليس مرض قاتل بسرعة. وبالتالي ، يمكن للمرضى الذين يلتزمون بالعلاجات الحالية لمرض السكري أن يعيشوا فترة طويلة والتي قد يتعرضون خلالها للآثار الضارة لأي أدوية جديدة يتلقونها ؛ وهذا يجعل معادلة المخاطرة - المنفعة مختلفة اختلافا جذريا عن معادلة الإيدز في بداية انتشاره.

قد تبدو وتيرة تطوير أدوية جديدة لمرض السكري بطيئة بشكل محبط للمرضى ، ولكن يمكن القول أنها لم تكن أسرع في أي وقت مضى. تتوفر الآن تسع فئات من الأدوية لعلاج مرض السكري النمط 2 ، مقارنة بأربعة أنواع منذ عقد من الزمان. على الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء (FDA) قد تعرضت للنقد لكونها بطيئة للغاية في الموافقة على الأدوية الجديدة ، فقد تم اتهامها أيضا بأنها عشوائية في موافقاتها. يجب أن يكون تاريخ تروجليتازون - أول ثيازيدوليديون الذي تمَّ إقراره كعلاج لمرضى السكري النمط 2 وتمَّ سحبه من السوق فقط بعد عامين بسبب تسمم الكبد الوخيم - بمثابة حكاية تحذيرية. مع وجود أكثر من 30 دواءا متاحا يمكن استخدامها إما كعلاج وحيد أو في مجموعات متعددة ، من العدل أن نسأل عن عدد الأدوية اللازمة لمعالجة مرض السكري من النمط 2 وبأي ثمن.

من الناحية النظرية ، قد تكون هناك مجاميع جديدة من الأدوية المضادة للسكري وهي إضافات مرحب بها إلى مستودع الأسلحة الحالي ,ومع ذلك ، فإن تلك التي تم تطويرها مؤخرا ليست أكثر فعالية بشكل عام ، وغالبا ما تكون أقل فعالية في خفض نسبة السكر في الدم ، مقارنة بالفئات الأقدم الثلاثة (الأنسولين ، السلفونيل يوريا ، والمتفورمين) ، وكلها تستعمل منذ ما يزيد عن 50 عاما. علاوة على ذلك ، فإن الفئات الأحدث تكون أكثر تكلفة بشكل واضح وترتبط بالآثار الضارة ومنها الخطرة جدا. ومن المفارقات ، أن الأدوية الفموية المضادة لمرض السكري النمط 2 والتي هي الأكثر فعالية في خفض نسبة السكر في الدم هي أيضا اكتشفت عن طريق الصدفة ودون الاستعانة بفهمنا المعاصر لآليات عملها أو في الفيزيولوجيا المرضية لمرض السكري من النمط 2. لقد تم اكتشافها أيضا دون فحص إنتاجية عالية وأدوات أخرى لتطوير الأدوية التي لدينا الآن تحت تصرفنا.

وبحصول الموافقة على صرف سيتاجلبتين (جانوفيا) (Januvia : Sitagliptin) في 17 أكتوبر 2006 ، والموافقة لاحقا على فلداجلبتين (جالفص) ) (Galvus: Vildagliptin ), والسكساجلبتين (أونكلايزا) ( Onglyza:Saxagliptin) ونظيراته الأخرى، لدينا الآن فئة تاسعة من الأدوية لمعالجة المرض السكري النمط 2. إن المفهوم الكامن وراء مثبطات الأنزيم ببتايديز ديببتيديل -4 (DPP-IV) ، والمعروفة باسم جلبتين (Gliptins)، مستمد من كون الببتيد شبيه الجلوكاجون (GLP) 1-7-37 وهو ببتيد معدي معوي يتواجد بشكل طبيعي في القناة الهضمية والذي يحفز إفراز الإنسولين ويثبط مستويات هرمون الجلوكاجون ويبطئ إفراغ المعدة - يتم تعطيله بسرعة من قبل الأنزيم ببتايديز ديببتيديل -4. بالنظر إلى أن الفعالية العلاجية الرئيسية للجلبتينات تتم من خلال قدرتها على زيادة مستويات الببتيد شبيه الجلوكاجون وهو ليس دواء فعال جدا في خفض سكر الدم فإنه ليس من المستغرب أن هذه الأدوية تكون غير فعالة نسبيا في خفض مستويات الهيموغلوبين الجلايكوزيلي أ1س. علاوة على ذلك وعلى الرغم من أنها قد تم تطويرها لتكون خاصة نسبيا للمادة الأساسية وي الببتيد شبيه الجلوكاجون (GLP) 1-7-37 وليس لزيادة مستويات المواد الأساسية الأخرى الكثيرة التي يؤثر عليها الأنزيم ببتايديز ديببتيديل -4 ، فإنَّ أيا منها في واقع الحال غير انتقائي بحيث يمنع تغيير هذه المواد الأساسية الأخرى ، بما في ذلك البروتينات المشاركة في المناعة والهرمونات الأخرى والسرطانات. وبالتالي تظل احتمالية حدوث عواقب غير متوقعة مرتفعة.

ما يثير الدهشة هو أنه على الرغم من هذه المخاوف والقيود وعلى الرغم من قلة البيانات المنشورة من التجارب السريرية طويلة الأجل على فعاليتها وسلامتها فقد وافقت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية على سيتاجليبتين (الجانوفيا). في وقت الموافقة عليها ، كانت هناك تجربة سريرية واحدة فقط تم نشرها شملت 392 مريضا عولجوا بهذا الدواء وتمت متابعتهم لمدة 18 أسبوعا للحكم على فعالية الدواء وسلامته (1).

تم نشر نتائج ثلاث تجارب سريرية أخرى في غضون شهر واحد بعد الموافقة. شملت التجارب التي استغرقت 24 أسبوعا دراسة أحادية شملت 467 مريضاً عولجوا بدواء سيتاجليبتين مضاف مع دواء بيوجليتازون ودراسة اخرى أجريت على 175 مريضا ودراسة أضيف فيها سيتاجلبتين إلى علاج الميتفورمين واجريت على 453 مريضا

(4-2).

بيَّنت نتائج هذه الدراسات أن دواء سيتاجليبتين هو واحد من أقل الأدوية فعالية لخفض نسبة السكر في الدم التي أدخلت في السنوات الأخيرة. علاوة على ذلك ، لا يوجد للدواء أية فوائد واضحة من غير تأثيره على سكر الدم. علما بأنَّ البيانات المنشورة تعكس الاختبارات في عدد محدود فقط من المرضى ولفترة محدودة. ترتبط أدوية نظائر الببتيد شبيه الجلوكاجون (GLP-1) التي تعطى عن طريق الزرق، على سبيل المثال ، ببعض فقدان في الوزن بينما يبدو أن سيتاجليبتين لا يؤثر على الوزن.

ونظرا للعدد الضخم من المرضى الذين يعانون من مرض السكري النمط 2 ، هناك احتمال لاستخدام واسع النطاق للأدوية الجديدة لمرض السكري. على سبيل المثال ، في غضون عام واحد بعد المصادقة على صرف دواء تروجليتازون ( troglitazone ) في عام 1997 وهو احد أدوية مرض السكري النمط 2، كان هناك , على سبيل المثال, ما يقدر بنحو 600000 مريض أمريكي يستعملونه. على الرغم من عدم تحديد حالات التسمم الكبدي الوخيم في الاختبار الأولي في حوالي 5000 شخص ، فقد بدأت حالات الإصابة بالتهاب الكبد الحاد الوخيم في الظهور في غضون 6 أشهر بعد الموافقة ، ووصلت في النهاية إلى ما يقرب اصابة 1 من بين 15000 مريض يستعملون الدواء.

تعتمد المعايير التي تستخدمها إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) للموافقة على أدوية مرض السكري بشكل أساسي على السلامة وعلى فعالية الدواء في خفض مستويات الهيموغلوبين الجلايكوزيلي أ1س. بالنظر إلى احتمالية وقوع أحداث سلبية غير متوقعة ، خاصةً مع الأدوية التي لها العديد من الآثار الكيميائية الحيوية مثل مثبطات الأنزيم ببتايديز ديببتيديل -4 واضافة الى العدد الكبير من أدوية مرض السكري النمط 2 المتوفرة حاليا والتي يعتبر الكثير منها أكثر فعالية من سيتاجلبتين يتساءل المرء لماذا التسرّع في الموافقة على صرف أدوية الجلبتين ومنها السيتاجلبتين؟

إن قدرة الأطباء على الحكم على مزايا الأدوية الجديدة هي بالأصل محدودة لاسيَّما الأطباء العموميين. فمعظمهم يتلقون معلوماتهم عنها من ممثلي شركات الأدوية والمواد الترويجية. إن ندرة الدراسات المنشورة النظيرة لدراسات سيتاجليبتين تجعل من الصعب على الأطباء تقييم فوائد ومخاطر الأدوية أو وصفها لمرضاهم. ومع ذلك ، يجب أن تأخذ عملية موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) الخاصة بالأدوية الجديدة المضادة لمرض السكري في الاعتبار مساهماتها الإضافية والفريدة ، خاصةً عندما تكون فعاليتها في خفض السكر مماثلة أو أقل من فعالية الأدوية المتوفرة حاليا. فالأدوية المتوفرة بالفعل تكون فعَّالة كعلاج وحيد أو مع الميتفورمين أو واحد أدوية الثيازيدوليديون. إنَّ حقيقة كون هذه الأدوية تحقق سيطرة على سكر الدم أفضل من دواء سيتاجليبتين (الجانوفيا) تؤكد الحاجة إلى توخي الحذر عند الموافقة على دواء جديد أجريت عليه اختبارات محدودة.

إنَّ فشل الأطباء ومرضاهم في تنفيذ التدخلات المتاحة حاليا بقوة وبشكل فعَّال هو العائق الرئيسي أمام الرعاية الجيدة. ولن يتم حل هذه المشكلة عن طريق توفير المزيد من الأدوية. يجب أن يكون ضمان الاستخدام الفعَّال والفعَّال من حيث التكلفة للأدوية التي تم تطويرها بالفعل بواسطة تجارب سريرية عالية الجودة للسيطرة على نسبة السكر في الدم أو منع مرض السكري أولوية قصوى بدل من إغراق السوق بأدوية أكثر من أي وقت مضى.

1. Raz I, Hanefeld M, Xu L, et al. Efficacy and safety of the dipeptidyl peptidase-4 inhibitor sitagliptin as monotherapy in patients with type 2 diabetes mellitus. Diabetologia 2006;49:2564-2571

2. Aschner P, Kipnes MS, Lunceford JK, Sanchez M, Mickel C, Williams-Herman DE. Effect of the dipeptidyl peptidase-4 inhibitor sitagliptin as monotherapy on glycemic control in patients with type 2 diabetes. Diabetes Care 2006;29:2632-2637

3. Rosenstock J, Brazg R, Andryuk PJ, Lu K, Stein P, Sitagliptin Study 019 Group. Efficacy and safety of the dipeptidyl peptidase-4 inhibitor sitagliptin added to ongoing pioglitazone therapy in patients with type 2 diabetes: a 24 week, multicenter, randomized, double-blind, placebo-controlled, parallel-group study. Clin Ther 2006;28:1556-1568

4. Charbonnel B, Karasik A, Jiu J, Wu M, Meininger G. Efficacy and safety of the dipeptidyl peptidase-4 inhibitor sitagliptin added to ongoing metformin therapy in patients with type 2 diabetes inadequately controlled with metformin alone. Diabetes Care 2006;29:2638-2643

المشاهدات 458   تاريخ الإضافة 2019/09/24   آخر تحديث 2019/11/15 - 04:41   رقم المحتوى 5640
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 139 الشهر 13818 الكلي 10225490
الوقت الآن
الجمعة 2019/11/15 توقيت بغداد
تصميم وتطوير