مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
دوام العيادة مساء كل أيام الإسبوع ما عدا يوم الجمعة دوام صباحي ومسائي يوم السبت انتقل المركز الإستشلري العلمي الحقيقي الأول في العراق للسكري- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال الى ىشارع الكندى - عمارة الكروان عنوان العيادة:العراق - بغداد - الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 عنوان العيادة:العراق -بغداد -الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال الطب اللاتخصصي اللاإنساني التجاري مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها نصائح لمستخدمي المكملات الغذائية (بين الدوافع التجارية الربحية لتسويقها وبين المنافع التي يُروج لها ) تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث أعراضُ المرض السكري النمط 2 وعلاماتُه ومساره الأعراض الجانبية الخطرة والفعل المشكوك به لأدوية مُثبِّطات الأنزيم بروتين ببتايديز ببتديل الثنائي النشاط الجسمي وأهميته للصحة
بحث لتحديد ومعالجة الأشكال النادرة لمرض السكري النمط 1 ويسمى مرض السكري "أحادي المنشأ"
بحث لتحديد ومعالجة الأشكال النادرة لمرض السكري النمط 1 ويسمى مرض السكري "أحادي المنشأ"
المواضيع
أضيف بواسطة alashbal

 

بحث لتحديد ومعالجة الأشكال النادرة لمرض السكري النمط 1 ويسمى مرض السكري "أحادي المنشأ"

الغالبية العظمى من حالات مرض السكري - كل من النوع 1 والنوع 2 - هي أمراض متعددة الجينات ، وهذا يعني أن أكثر من جين يساهم في خطر الإصابة بمرض السكري وتطوره. ومع ذلك ، فإن بعض أشكال مرض السكري النادرة للغاية ، والتي تختلف عن النوع الأول أو السكري النمط 2 ، تسببها طفرات جينية وحيدة. هذه الأشكال من مرض السكري تمثل 1-5 في المئة من جميع حالات مرض السكري وتسمى مرض السكري "أحادي المنشأ".
ابتداءً من أوائل التسعينيات ، بدأ العلماء في تحديد طفرات جينية وحيدة معينة باعتبارها العامل المسبب لمرض السكري الولادي - وهو مرض السكري الذي يظهر عند الأطفال حديثي الولادة حتى عمر 6-9 أشهر. جزئيا نظرا لحدوث مرض السكري أحادي الولادة حديثا ، غالبا ما يتم تشخيص تشخيص هؤلاء الأفراد على أنهم مصابون بداء السكري من النوع 1 ويعالجون بالأنسولين. ومع ذلك ، نظرا لأن طفرات الجين الوحيدة التي تسبب المرض لا تؤدي بالضرورة إلى نقص الأنسولين الكلي مثل السكري النمط 1 ، يمكن أحيانا استخدام الأدوية الفموية مثل السلفونيل يوريا لمعالجة مرض السكري بشكل أفضل في مرضى السكري أحادي المنشأ. يعد التشخيص الصحيح لمرض السكري أحادي المنشأ أمرا بالغ الأهمية لمعالجة هؤلاء المرضى بشكل مناسب ويمكن أن يكون له تأثير كبير في حياة المرضى الذين تم تشخيصهم بشكل صحيح.
ومع ذلك ، قد تكون دراسة الأمراض النادرة صعبة للغاية ويعزى ذلك جزئياً إلى التحدي في تحديد أعداد كافية من المرضى للدراسة. بدأت مراكز السكري في العالم تنظم سجل للأفراد المصابين بداء السكري أحادي المنشأ. باستخدام التقنيات المستندة إلى الويب ، يسمح سجل مرض السكري أحادي المنشأ هذا بالتوظيف الناجح لعدد كبير نسبيا من مرضى السكري الأحادي الذي يقدم نظرة ثاقبة لفهمنا لهذه الأنواع الفرعية من مرض السكري وأفضل السبل لمعالجتها. يمكن جمع البيانات وصيانتها بكفاءة بطريقة آمنة وسرية. الآن يمكن اختبار الحمض النووي من الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض السكري في الأشهر الأولى من الحياة لمعرفة الطفرات المعروفة. وإذا تم تأكيد حدوث طفرة محددة فقد يكون هؤلاء المرضى قادرين على الانتقال من العلاج بالأنسولين إلى حبوب السلفونيل يوريا الفموية لمعالجة لإدارة مرضهم بشكل فعال.
كلما ازدادت معرفتنا أكثر بالروابط بين علم الوراثة والسكري من خلال البحوث الطبية الحيوية كلما تمكنا بشكل أفضل من تطوير ونشر نظام العلاج الصحيح لعلاج الأفراد على أساس تركيبهم الوراثي المحدد. وبسبب الجهود العلمية نعلم الآن أن الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم بالسكري كرضع هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري أحادي المنشأ ويجب اختبارهم في مركز متخصص في مرض السكري أحادي المنشأ. الأهم من ذلك أن الاختبار الجيني مطلوب لتشخيص هذه الأشكال من مرض السكري. يُنصح بشدة المرضى الذين يشكون في أنهم مصابون بداء السكري أحادي المنشأ بعدم تغيير نظامهم الدوائي في غياب التشخيص المؤكد الذي يستدعي التغيير. يعد العلاج بالأنسولين ضروريا لجميع الأفراد المصابين بداء السكري من النوع الأول - وحتى الأشخاص المصابين بداء السكري أحادي المنشأ والذين قد يكونون مرشحين للانتقال من العلاج بالأنسولين إلى الدواء عن طريق الفم يجب أن يفعلوا ذلك تحت رعاية وتوجيه الطبيب لضمان انتقال آمن.
يظل الأنسولين دواء منقذا للحياة حيث يتيح للأشخاص المصابين بداء السكري النمط 1 والذين يعانون من داء السكري النمط 2 أن يعيشوا حياة طويلة وصحية ومنتجة.

المشاهدات 330   تاريخ الإضافة 2019/05/13   آخر تحديث 2019/09/22 - 06:14   رقم المحتوى 5631
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 946 الشهر 25948 الكلي 10179395
الوقت الآن
الأحد 2019/9/22 توقيت بغداد
تصميم وتطوير