مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال شروط ومواصفات العمل الطبي في مجال المرض السكري وعلاقة أطباء المؤسسات الأكاديمية والصحية والقطاع الخاص بشركات صناعة الدواء مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية: قلق متزايد مرض الكبد الدهني غیر الكحولي (الإنشحام الكبدي) والتهاب الكبد الدهني غیر الكحولي: علاقته مع مرض السكري والمتناظرة الأیضیة وأمراض القلب والأوعیة الدمویة وأهمیة تخفیض الوزن وزیادة النشاط الجسمي نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث مقاومة الإنسولين كأحد عوامل منشأ وتطورالمرض السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة الجزء الثاني  - الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال أعراضُ المرض السكري النمط 2 وعلاماتُه ومساره البداية البطيئة للمرض السكري النمط الثاني وتَصاعدية شدته وضرورة المعالجة عاجلاً أو آجلاً بالإنسولين الأعراض الجانبية الخطرة والفعل المشكوك به لأدوية مُثبِّطات الأنزيم بروتين ببتايديز ببتديل الثنائي النشاط الجسمي وأهميته للصحة أهم الأفكار أو المُعتقدات الخاطئة التي تؤثر سلباً على السيطرة السكرية عند مرضى السكري وكيفية التعامل معها
بحث يُحدد الدور الرئيسي في حماية الأوعية الدموية من التلف الذي يسببه مرض السكري
بحث يُحدد الدور الرئيسي في حماية الأوعية الدموية من التلف الذي يسببه مرض السكري
المواضيع
أضيف بواسطة alashbal

بحث يُحدد الدور الرئيسي في حماية الأوعية الدموية من التلف الذي يسببه مرض السكري

Research identifies key player in the protection from vascular damage in diabetes

يعمل الباحثون في جامعة أوغوستا في جورجيا على تحوير مستويات الإنزيم الذي يؤثر على اصلاح تركيب الخلايا التي تبطن الجدران الداخلية للأوعية الدموية. ويمكن أن تؤدي التغيرات الكيميائية المختلفة بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم في حالة مرض السكري النوع الثاني, مثل تراكم المنتجات النهائية المتطورة لسكَّرة البروتينات أو زيادة الأكسدة، إلى تلف الأوعية الدموية وزيادة خطر حدوث مضاعفات السكري مثل اعتلال الشبكية. علما بأنَّ الرابطة الكيميائية لسكر الدم مع البروتينات تشكل بروتينات سكرية أو مُسكَّرة. وقد اعتبرت عملية سكَّرة بروتينات الجسم كسبب لمضاعفات مرض السكري.

إنَّ البروتينات التالفة التي تنتج عن سكًّرة عدد كبير من بروتينات الجسم والتي يمكن أن تتراكم وتسبب أضرار دائمة للأنسجة. هذا الضرر هو أكثر انتشارا عند مرضى السكري بسبب التعرض المزمن لتركيزات عالية من السكر. ويُعتقد أن تكون هي ذاتها مسؤولة جزئيا عن الأضرار التي تلحق بالكلى وبالعينين وبالأوعية الدموية التي تميز مرض السكري الذي مرت عليه فترة طويلة.ويُعرف هذا الأنزيم باسم بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس والذي يتم تنشيطه في الأنسجة التي تضررت من تراكم المنتجات النهائية المتطورة لسكَّرة البروتينات ويلعب دورا في بقاء الخلية والموت ومراقبة جودة البروتين من الخلايا وتشكيل الأوعية الدموية الجديدة.

لقد درس الباحثون تأثير الانزيم في محيط مستويات عالية من الاكسدة والتي ثبت أنَّها تضعف عملية بناء الخلايا المبطنة للسطح الداخلي للأوعية الدموية. وقد لاحظوا أنَّ ثمة تأثيرا مباشرا من الإجهاد التأكسدي على أنزيم بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس وأنَّ المستويات الطبيعية من الإجهاد التأكسدي يمكن أنْ تُنشِط هذا الأنزيم ولكن المستويات العالية في حالة مرض السكري تثبط مفعوله.

فالأنزيم بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس هو سيف ذو حدين ويمكن أن يكون له آثار وقائية وأثار ضارة على إصلاح الخلايا اعتمادا على تركيزه فعندما يقل تركيزه تصبح عملية تكوين الأوعية ضعيفة بينما يُسبب زيادة في الاكسدة عند حصول زيادة كبيرة في تركيزه. وبالإضافة إلى ذلك بعتقد الباحثون أنَّ  أنزيم بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس يعمل كمنظم لوظيفة الميتوكوندريا في الخلايا البطانية داخل الأوعية الدموية والتغيرات في الميتوكوندريا يمكن أن تؤثر على وظيفة الأوعية الدموية. كما أنَّ لأنزيم بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس آثار مباشرة على التئام الجروح. عندما تم قمع نشاط الأنزيم عند الفئران كان التئام الجروح ضعيف ولكن عندما حقنوا الأنزيم  في الخلايا البطانية في موقع الجرح استؤنفت عملية الإلتئام. وعلاوة على ذلك يبدو أن هناك علاقة متبادلة بين أحد الأشكال الرئيسية لأنزيم بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس, وهو بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس أ1 , ومسار استشعار المغذيات للأنزيم أمينوفوسفوكاينيز لمنع ضعف وظيفة الأوعية الدموية وتعزيز الأوعية الدموية عند الحاجة.

عموما تشير هذه النتائج إلى أنَّ أنزيم بروتين ثنائي كبريتيد ايزوميريس قد يكون له تأثير وقائي على عملية التمثيل الغذائي للخلايا البطانية للأوعية الدموية وأنه يمكن استخدامه موضعيا  وبمستويات مناسبة لعلاج التلف بالأوعية الدموية والمسبب من قبل المرض السكري.

المشاهدات 27   تاريخ الإضافة 2017/11/13   آخر تحديث 2018/10/14 - 17:26   رقم المحتوى 5147
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 111 الشهر 2456 الكلي 10001013
الوقت الآن
الثلاثاء 2018/10/16 توقيت بغداد
تصميم وتطوير