مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
دوام العيادة مساء كل أيام الإسبوع ما عدا يوم الجمعة دوام صباحي ومسائي يوم السبت والإثنين والأربعاء انتقل المركز الإستشلري العلمي الحقيقي الأول في العراق للسكري- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال الى ىشارع الكندى - عمارة الكروان دوام العيادة مساء كل أيام الإسبوع ما عدا يوم الجمعة دوام صباحي ومسائي يوم السبت والإثنين والأربعاء العنوان :العراق -بغداد - الحارثية - شارع الكندي - عمارة الكروان تلفون مكتب العيادة : موبايل : 07818308712 و 07901846747 عنوان العيادة:العراق - بغداد - الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 عنوان العيادة:العراق -بغداد -الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال شروط ومواصفات العمل الطبي في مجال المرض السكري وعلاقة أطباء المؤسسات الأكاديمية والصحية والقطاع الخاص بشركات صناعة الدواء الطب اللاتخصصي اللاإنساني التجاري مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها نصائح لمستخدمي المكملات الغذائية (بين الدوافع التجارية الربحية لتسويقها وبين المنافع التي يُروج لها ) تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث مقاومة الإنسولين كأحد عوامل منشأ وتطورالمرض السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة الجزء الثاني  - الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال
فريق العناية الصحية بمرضى السكري (Diabetes healthcare team) كأحد متطلبات السيطرة السكريَّة المُرَكَّزة والمعالجة الشاملة للمرض السكري
فريق العناية الصحية بمرضى السكري (Diabetes healthcare team) كأحد متطلبات السيطرة السكريَّة المُرَكَّزة والمعالجة الشاملة للمرض السكري
أنا مصاب بالسكري
أضيف بواسطة alashbal

فريق العناية الصحية بمرضى السكري

 (Diabetes healthcare team)

كأحد متطلبات السيطرة السكريَّة المُرَكَّزة والمعالجة الشاملة للمرض السكري

الطبيب الإستشاري الأكاديمي الأستاذ مؤلف موسوعة السكري

عبدالأمير عبدالله الأشبال

دكتوراه بالطب الباطني أستاذ وباحث وخبير بالمرض السكري

إختصاصي غدد صمّ ومرض سكري (وقلبية)

العنوان: الحارثية - شارع الكندي- عمارة النور

- مجاور مطعم ستي سنتر- طابق ارضي

تلفون مكتب العيادة  ارضي : 5433747   ;  موبايل المكتب : 07818308712 

 

العناية الصحية وفريق العناية الصحية بالمرض السكري

(Diabetes healthcare[DHC] and diabetes healthcare team)

 كأحد متطلبات السيطرة السكريَّة المُرَكَّزة للمرض السكري وشمولية معالجته

ولغرض ضمان السيطرة الشاملة على المرض السكري وديمومة هذه السيطرة فقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة وجوب الإستناد على شروط مترابطة ومهمة جداً لا يستغني أحدها عن الآخر. ويمكن تلخيص هذه الشروط بالنقاط الست التالية:

  • العناية الصحية وفريق العناية الصحية بالمرض السكري.
  • التثقيف الصحي لمرضى السكري.
  • المراقبة الذاتية لسكر الدم (الإختبار الذاتي) من قبل المريض نفسه.
  • إزالة العوائق المادية وضمان الدعم المادي.
  • دعم العائلة والأصدقاء والمجتمع.
  • التصدي للمرض السكري وضرورة إعتماد خطة صحية وطنية.

العناية الصحية وفريق العناية الصحية بالمرض السكري

في الوقت الذي يُعتبر علاج إرتفاع سكر الدم المحور المركزي لتصليح التغيرات الأيضية غير السويَّة للمرض السكري النمط الثاني فإنَّ علاج الأمراض أو الإضطرابات المرتبطة بهذا المرض مثل فرط "أو إختلال" الدهون في الدم وإرتفاع ضغط الدم والسمنة ومقاومة الإنسولين وفرط تخثرية الدم هي الأخرى أصبحت محاور رئيسية للبحث والمعالجة. إنَّ إعطاء الإهتمام الكافي بالأمراض المصاحبة لإرتفاع السكر في الدم أي عوامل الخطر غير السكرية (السكرية) قد برهن على أنَّه يساعد في التخفيف من مضاعفات المرض السكري على الأوعية المِكرويَّة (العين والكلية والأعصاب) والأوعية الماكروية أي الأمراض الوعائية للقلب وللدماغ والأطراف. ويمكن للقارئ أن يُراجع المصادر المنشورة بهذا الخصوص لمعرفة الخطوط المُرْشِدة لطرق وأهداف علاج عوامل الخطر غير السكرية (السكرية) وما هي التوصيات لتحقيقها.

ما من شك في أنّ المرض السكري يُساهم بدور كبير جداً في الأمراض القلبية الوعائية وفي كلا الجنسين. إضافة إلى ذلك فهو يُعَدُّ سبب رئيسي لفقدان البصر عند الأناس في سن العمل. وهو السبب الرئيسي لعجز الكليتين وكذلك بتر القدمين. واذا كنا صادقين وأمينين على قول الحقيقة لا يمكن لأحد أنْ لا يقرّ بأنّ المرض السكري هو مرض خطير.فلا يمكن لأحد أنْ يقول لمريض ما بأنّ اصابتك بالمرض السكري هي لمسة طفيفة أو مجرد أثر للسكري. فعبارة أثر هذه يمكن أنْ تقال لكمية السكر الذي يطلب أنْ يُوضع في قدح قهوة وليس عندما نتكلم عن المرض السكري. إنّ الأمر المهم هنا هو أنّ علاج المرض السكري لا يتوقف فقط على السيطرة على السكر في الدم وانما على العلاج الشامل لمرضى السكري. فالسيطرة الكافية على السكر تمنع أو تقلل من إعتلال شبكية العين السكري وإعتلال الكليتين السكري وكذلك إعتلال الأعصاب السكري. ولكن السيطرة على عوامل خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية, مثل إختلال الدهون في الدم وارتفاع ضغط الدم والتدخين, هي بصورة خاصة مهمة لمنع ضِعْف إلى أربع أضعاف الزيادة في الإصابة باحتشاء العضلة القلبية ونفس الصورة المُقْلِقة نجدها بالنسبة للإصابة بالجلطة الدماغية وإعتلال الأوعية الدموية للأطراف (وما يسببه من بتر لها) عند مرضى السكري.

الإحالة أو الإستشارة التخصصية

يحتاج كل مرضى السكري الى مُثقِّف متدرب مناسب لغرض تقييم متطلبات التثقيف والتدريب على التعامل مع الحالة السكريَّة والمعالجة بالتغذية الطبيَّة والتعرف على والوقاية من المضاعفات والتوجيه على النشاط والتمرين الجسمي. إنَّ الخطوط المُرشدة هي ليست بديلة عن القرارات الطبية وصنع القرار الطبي. إنَّ القرار الطبي يُقرر الحاجة الى التكيف مع كل حالات العناية بالمرضى. علماً بأنَّ الخطوط الإرشادية قد تتحور حسب تطور التغييرات الطبية وحسب ما تقترحه الشواهد الطبية.

وعليه فإنّ القائمين على توفير العناية الطبية لمرضى السكري أو مُقَدِمي (أو موظفي) الرعاية الصحية للمريض (Healthcare providers or Professionals) يجب أنْ يمتازوا بدرجة عالية من الخبرة والمستوى العلمي والتخصصي وهذا يقتضي الإعتماد على عيادات تخصصية تعتمد مبدأ تعدد الكوادر التخصصية المتعددة الأنظمة (Multidisciplinary) التي تشكل ما يُسمى بفريق العناية الطبية بالمرض السكري حيث يتم فيها فحص المريض بنظام الزيارات الدورية

 (Rotating visits). ومن طبيعة واجبات هذا الفريق هي العناية الشاملة (Comprehensive care)والمُتَقَاسَمة (Shared care) والتي تقتضي تنظيم وتنسيق الواجبات والمسؤوليات بين مختلف أعضاء الفريق وإشراف إختصاصي المرض السكري (Physician-coordinated team).

أعضاء فريق العناية الطبية بمرضى السكري(Diabetes healthcare team) :

  • المريض نفسه (The diabetic patient).
  • الطبيب الاختصاصي بالغدد الصماء (Endocrinologist) أو استشاري المرض السكري (Consultant diabetologist) أو الطبيب أختصاصي الامراض الباطنية (Specialist physician).
  • اختصاصي التغذية ([Nutritionist] Dietician) أو مشرف التغذية ذوالخبرة والدرجة العلمية المعترف بها أكاديمياً والمسجلة رسمياً (Registered dietitian [RD]). المشرفة أو المثقفة الصحية المأذونة المتخصصة بالمرض السكري

(diabetes nurse specialist Certified).

والمشرفة هذه هي التي تغذي المريض بالمعلومات الاولية عن المرض السكري .ومن جملة واجباتها تعليم المريض على الجوانب التطبيقية من العلاج مثل طريقة إختبار السكر واستعمال الجهاز وطريقة الزرق وغيرها. والمشرفة أو المثقفة الصحية المأذونة المتخصصة بالمرض السكري هي إحدى الأدوات الأساسية والمكملة لمنظومة العناية الصحية. لقد أضاف هذا النوع من وظائف العناية بالمرض السكري ما لا يمكن تقديره إلى توفير العناية الجيدة بهذا المرض. إنّ دورالممرضة المتخصصة بالمرض السكري هو مكملاً وداعماً لدور الطبيب المعالج والذي في كثير من الاحيان يكون أكثر انشغالاً بمهام كثيرة ومتشعبة. فإتصال الممرضة بالمرضى يكون عادة أسهل ولها القدرة على تفهم وشرح الكثير من المواضيع التي لا يسمح المجال طرحها مع الطبيب. وبسب إهمية إحتياجات العناية الذاتية لمرضى السكري تُعتبرالعناية التمريضية في هذا المجال هي الأكثر تأثيراً حيث تُمَكِن المريض من الوصول إلى مستوى جيد من الإستقلالية المُعتمدة على حاجة المريض. فقد بيَّنت البحوث أنَّ المرضى ممن يُمارسون العناية الذاتية المناسبة تتحسن مستويات السكر عندهم ويقل دخولهم إلى المستشفى ويُعانون من مضاعفات أقل. وهذا يشترط أنْ تكون الممرضة أو المثقفة بالمرض السكري على معرفة ودراية كاملة بالخطط والخطوط الطبية المُرشِدة التي يحررها الاطباء والخبراء بهذا المجال وقد يكون لها دور في حتى ضبط أدوية علاج المرض السكري وباشراف ومراقبة وتوجيه الطبيب المعالج. ونفس الشئ يقال بالنسبة للكوادر الصحية المتخصصة بالمرض السكري وعلى وجه الخصوص المشرفين التغذويين.

  • اختصاصي العناية بالقدمين (Podiatrist/Chiropodist): سواء كان ذلك من الكادر الطبي أو التمريضي.
  • المرشد الاجتماعي (Social worker) أو إختصاصي السلوك (Behaviorist).
  • إختصاصي الصحة العقلية (Mental health professional).
  • اختصاصي وظائف الاعضاء المتعلقة بالتمرين البدني أو وخبير الفسيولوجية للتمرين البدني

(Exercise physiologist).

  • كوادر تخصصية طبية أخرى (Medical specialists) كإختصاصي طب وجراحة العيون

(Ophthalmologist) وإختصاصي أمراض القلب (Cardiologist) وإختصاصي أمراض الكلية (Nephrologist) وإختصاصي جراحة الأوعية الدموية (Vascular surgeon)وإختصاصي جراحة المفاصل والكسور (Orthopeditian) وإختصاصي الأمراض العصبية (Neurologist) وإختصاصي الأمراض النسائية والتوليد (Gynecologist) وغيرهم من الاختصاصيين الآخرين ممن تقتضي الحاجة للاستعانة بخبراتهم التخصصية.

  • الصيدلي السريري (Clinical pharmacist).

 وبالنسبة للأطفال المصابين بالمرض السكري فيجب العمل على إعداد فريق طبي متخصص بهم. ومن جملة أعضاء هذا الفريق:

  1. طبيب الأطفال الباطني المتخصص بالمرض السكري (Pediatric diabetologist).
  2. الممرضة المشرفة أو المثقفة الصحية المتخصصة بالمرض السكري عند الأطفال

(Pediatric diabetes nurse specialist[Educator]).

  1. اختصاصي تغذية الطفل (Pediatric nutritionist).
  2. إختصاصي الأمراض النفسانية للأطفال (Child psychologist).

 لغرض تكامل العناية بالطفل يمكن إعداد كوادر صحية متخصصة بالمرض السكري للقيام بدور السفير الذي يقدم العناية من خلال الزيارات البيتية لعوائل الأطفال المصابين بالمرض السكري وضمن منهاج يحدده المركز الطبي الذي يتولى العناية الطبية به.

دور طبيب العائلة (Family physician) أو الطبيب العمومي (General Practitioner [GP]) في تقديم العناية الصحية الأولية لمرضى السكري

لا يوجد شك في أنَّ معظم مرضى السكري عندنا تكون رعايتهم من قبل مُقَدِمي الرعاية الأولية وفي مقدمة هؤلاء طبيب العائلة فهو الطبيب الأول الذي يتصل عادة بالمريض وهو المسؤول عن توفير العناية المتواصلة لمريض السكري ضمن عائلته  ككل. إنَّ العلاقة بين طبيب العائلة وبين المريض ضمن باقي أفراد عائلته تشكل فرصة مفيدة لمواجهة الإحتياجات المُختلفة لمريض السكري. كما أنَّها توفر فرص جيدة لأفراد العائلة لمعرفة مخاطر الإصابة بالمرض السكري وتجنبها. وكل هذه الظروف توفر فوائد على المدى البعيد في مجال إلتزام المريض وإطاعته لخطط العناية الصحية.

إنَّ الدور المهم لطبيب العائلة أو الطبيب العمومي أو الطبيب الممارس في تقديم العناية الصحية الأولية لا يحدث فقط في البلدان النامية وانما حتى في كبريات البلدان المتطورة مثل الولايات المتحدة الأمريكية. ففي هذه الدولة لا تزيد نسبة عدد مرضى السكري ممن يراجعون أطباء الغدد الصم أو الأطباء الإختصاصيين بالمرض السكري لحد تقديرات عام 2003 على 20% من مجموع مرضى السكري فيها. والسبب هو قلة الأطباء المتخصصين بالمرض السكري وبنفس الوقت الزيادة المتنامية لأعداد المصابين بالمرض السكري على مستوى العالم ككل. وعلى هذه الأسس فإنّ لمُعيلي أو لمُقَدِمي الرعاية الصحية الاولية أهمية بالغة في رفع مستوى علاج المرض السكري الأمر الذي يقتضي بالضرورة العناية الفائقة والمتواصلة بتطوير هذه الكوادر ورفع مستواها العلمي الذي حتماً سوف ينعكس ايجاباً على مستوى ما يقدمون لمرضى السكري من رعاية صحية.

الحواجز النفسية للعناية بمرضى السكري

إنَّ نتائج معالجة المرض السكري تعتمد في النهاية على المرضى أنفسهم, أو ذويهم بالنسبة للأطفال, وعلى قابليتهم على إحداث تغييرات في سلوكيتهم على المدى البعيد والتي تُدعِّم العناية الذاتية الجيدة والسيطرة السكرية.

كما انَّه من الممكن لتصورات المريض عن المرض السكري والمضاعفات المرتبطة به أن يكون لها تأثير على الحالة العاطفية إضافة الى العناية الذاتية يومياً ونوعية السيطرة السكرية. إنَّ ثقل المرض السكري غالباً ما يُقلَّل من قيمته . فالكثير من المرضى لا يفهمون الرابطة بين السيطرة السكرية الرديئة والمضاعفات المزمنة. ونفس الشئ يُقال بالنسبة للكثير من المرضى الذين غالباً ما يُقللون من قيمة دور التغييرات في نمط الحياة والمعالجة الدوائية في منع المضاعفات مستقبلاً. إنَّ التصورات والعواطف السلبية حول المعالجة يمكن أيضاً أنْ تعيق التمسك بخطط المعالجة. فالمقاومة النفسية للمعالجة بالإنسولين التي تسببها المخاوف من الإنسولين والحقن اليومي له تمنع الكثير من المرضى من البدء بإستعمال الإنسولين حتى في حالة فشل الحبوب الفموية. فالكآبة والضغط النفسي والقلق تمثل كلها حواجز أخرى للعناية الذاتية الجيدة وتحقيق أهداف السيطرة السكرية. فموظفي العناية الصحية يجب أنْ يكونوا جادين في فهم هذه الأمور والتكيُّف معها عندما يُنظمون أهداف المعالجة لكل مريض وتطوير الخطط لتحقيقها. والمهم هنا أنْ تُفَصَّل المشورة والدعم اللذان يوفرانهما حسب الإحتياجات الخاصة لكل مريض. فثمة مجال لتحسين الإستشارة للمرضى في العيادات الخارجية لغرض ضمان الإتفاق بين المرضى والأطباء بشأن المواضيع التي تُناقش والقرارات التي تُتخذ الأمر الذي قد يُساعد على تحسين الحافز الذاتي والإندفاع لمعالجة المرض السكري. فزج المريض في عملية تحديد الأهداف يمكن أنْ يُساعد على التغلب على الحواجز الكامنة للعناية الذاتية الجيدة ويمكن أنْ يُزيد من إحتمال تحقيق الأهداف.

 

 

 

تنظيم العناية الصحية وكيفية إيصالها للمرضى

(Organization and delivery of Healthcare)

 

تعتمد العناية الصحية الناجحة لمرضى السكري على تصميم الأشخاص المصابين بالمرض السكري بالإلتزام بمبدأ العناية أو المعالجة الذاتية من خلال الموازنة اليومية بين طرز أو اسلوب الحياة الصحي والأدوية الطبية التي يستعملونها. إنَّ فريق العناية الصحية بمرضى السكري هو المسؤول عن خلق وديمومة شبكة إتصالات بين المرضى من جهة وبين أجهزة العناية الصحية وأجهزة المجتمع المدني من جهة أخرى. إنَّ العناية الصحية يجب أن تكون شاملة وتعتمد ما هو مُستَجَد من خطوط الممارسة المُرشدة المبنيَّة على الأدلة العلمية وأنْ لا يكون ثمة تمييز بين مريض وآخر وأن تستمر العناية الصحية بهم على مدى حياتهم. كما يجب أن تكون البرامج والخدمات, قدر الإمكان, مناسبة للحالة الإجتماعية ومبنية على طبيعة المجتمع وتأخذ بنظر الإعتبار العمر والجنس والحالة الإجتماعية والإقتصادية.

ومن جملة الوسائل الرئيسية لرفع كفاءة وأداء التدخلات العلاجية لفريق العناية الصحية بمرضى السكري هي إعتماد نظام قاعدة البيانات الحاسوبية المركزي (Centralized ,computerized database system) أو ما يُطلق عليه بأنظمة المعلومات الإلكترونية المتطورة التركيب (Sophisticated electronic information systems) والذي يضمن نقل وتبادل المعلومات بين أعضاء الفريق وبضمنهم المريض نفسه لغرض تسهيل مهمة إتخاذ القرارات المبنيَّة على الأدلة العلمية. وهذا يعني أنَّ الفريق يعمل وفق تركيبة تضمن توفير أدوات للمعلومات التذكيرية (Reminders) والتي يمكن إعادة مراجعتها (Recall) لغرض تقييم حالة السيطرة السكرية ومتابعة مخاطر تطورالمضاعفات. ومن جملة هذه الأدوات إستمارات المتابعة (الجريان) السريرية (Clinical flow charts). ومن واجبات فريق علاج المرض السكري هي إعتماد ممارسة المعلومات القياسية والمبنية على الأدلة العلمية. ومن جهة أخرى ولتخفيض الكُلف المادية فقد قامت مجموعة من الباحثين بمحاولة تطوير وتقييم نظام دعم القرار المحلي لأطباء العناية الأولية ومرضاهم المصابين بالمرض السكري في المناطق التي لا تتوفر فيها أنظمة المعلومات الإلكترونية المتطورة التركيب. وقد أُطلق على هذه التجربة إسم نظام فيرمونت لمعلومات السكري

 (The Vermont Diabetes Information System). وقد إستنتجت الدراسة أنَّ إعتماد نموذج العناية المُزمنة يمكن إعتماده كأساس واطئ الكلفة لدعم القرار ونظام المعلومات. كما إقترحت تعميمه ليس في الولايات المتحدة الأمريكية وإنما خارجها أيضا لغرض ليس فقط تحسين نتائج العناية بالمرض السكري وإنما تخفيض الكلف المترتبة عليه.

المشاهدات 68   تاريخ الإضافة 2015/11/05   آخر تحديث 2018/12/15 - 08:33   رقم المحتوى 3286
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 243 الشهر 3765 الكلي 10014482
الوقت الآن
الأحد 2018/12/16 توقيت بغداد
تصميم وتطوير