مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال شروط ومواصفات العمل الطبي في مجال المرض السكري وعلاقة أطباء المؤسسات الأكاديمية والصحية والقطاع الخاص بشركات صناعة الدواء مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية: قلق متزايد مرض الكبد الدهني غیر الكحولي (الإنشحام الكبدي) والتهاب الكبد الدهني غیر الكحولي: علاقته مع مرض السكري والمتناظرة الأیضیة وأمراض القلب والأوعیة الدمویة وأهمیة تخفیض الوزن وزیادة النشاط الجسمي نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث مقاومة الإنسولين كأحد عوامل منشأ وتطورالمرض السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة الجزء الثاني  - الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال أعراضُ المرض السكري النمط 2 وعلاماتُه ومساره البداية البطيئة للمرض السكري النمط الثاني وتَصاعدية شدته وضرورة المعالجة عاجلاً أو آجلاً بالإنسولين الأعراض الجانبية الخطرة والفعل المشكوك به لأدوية مُثبِّطات الأنزيم بروتين ببتايديز ببتديل الثنائي النشاط الجسمي وأهميته للصحة أهم الأفكار أو المُعتقدات الخاطئة التي تؤثر سلباً على السيطرة السكرية عند مرضى السكري وكيفية التعامل معها
ما هي أصناف أو أنماط المرض السكري
ما هي أصناف أو أنماط المرض السكري
أنا مصاب بالسكري
أضيف بواسطة alashbal

ما هي أنواع أو أصناف أو أنماط المرض السكري

الطبيب الإستشاري الأكاديمي مؤلف موسوعة المرض السكري

عبدالأمير عبدالله الأشبال

دكتوراه بالطب الباطني أستاذ وباحث وخبير بالمرض السكري

إختصاصي قلبية - باطنية - غدد صمّ ومرض سكري

العنوان: الحارثية- شارع الكندي- عمارة الكروان

موبايل المكتب : 07818308712

أنواع أو أصناف أو أنماط المرض السكري

يُقسم مرض السكري بصورة عامة الى أربعة أصناف. ويُضاف اليها شكلان آخران يُمثلان مرحلة ما قبل مرض السكري وهما تَحَمُّل السكر على الريق المُعَجَّز وتَحَمُّل السكر المُعَجَّز. فيما يلي ملخص لأهم أواع أو أصناف أو أنماط مرض السكري , وليس درجات شدته , واستناداً إلى تقارير لجنة الخبراء في منظمة الصحة العالمية حول تشخيص وتصنيف مرض السكري:

أ‌- مرض السكري النمط الأول

إنّ حوالي 5%-10% من مرضى مرض السكري يُصنَّفون ضمن النمط الأول أو ما يُعرف أيضاً بمرض السكري المُعْتَمِد على الإنسولين والذي يُعرف سابقاً بمرض سكري الأحداث. فهو يُصيب عادة الأطفال والمراهقين وأحياناً بعض البالغين. ويمتلك عادة المصاب بمرض السكري النمط الأول عامل كتلة بدن أقل من المعدل وغالباً ما يمتاز بالجسم النحيف.

ب‌- مرض السكري النمط الثاني

إنَّ حوالي 90-95% من مرضى مرض السكري يُصَنَّفون ضمن مرض السكري النمط الثاني أو ما يُعرف سابقاً بمرض السكري غير المُعْتَمِد على الإنسولين والذي يُسمى سابقاً أيضاً بداء سكري البالغين حيث أُلغيت هذه التسمية منذ فترة طويلة بسبب كون المرضى المصابين بهذا المرض يحتاجون في كثير من الأحيان عاجلاً أو أجلاً إستعمال الإنسولين أيضاً كمعالجة ضرورية لهم. ويُصيب هذا المرض عادة البالغين ممن يزيد عمرهم على  40 سنة ( أو 35 سنة) وكبار السن. وفي الحقيقة تكاد تكون الإصابة به قبل عمر الخمسين نادرة إذا ما أخذنا بنظر الإعتيار الأعداد الضخمة من مجموع مرضى السكري النمط الثاني.

هل توجد أحياناً صعوبات في تشخيص النمطين الأول والثاني

الجواب نعم . فبعض المرضى لا يمكن تشخيصهم كمرض السكري النمط الأول أو مرض السكري النمط الثاني. إنَّ الصورة السريرية وتطور المرض يختلف بدرجة ملموسة بين النمطين من مرض السكري. فأحياناً قد يُشخَّص مرضى السكري النمط الثاني وهم في حالة التحمُّض الكتائي السكري.  وفي الواقع فإنَّ الكثير من المرضى ممن يُشخصون بكونهم مصابين بمرض السكري النمط الثاني ولكنهم في الحقيقة مصابين بمرض السكري النمط الأول ويحتاجون الى زرق الإنسولين من البداية. ونفس الحالة فإنَّ بعض مرضى السكري النمط الأول قد يُشخصون بوقت متأخر نسبياً من العمر وبمسار بطئ بالرغم من كونهم يُعانون من مظاهر مرض المناعة الذاتية. إنَّ مثل هذه الصعوبات في التشخيص قد تحدث عند الأطفال والمراهقين والبالغين. وأنَّ التشخيص الحقيقي يصبح أكثر وضوحاً بمرور الوقت وبالإستعانة بالتحليلات المرضية للدم أو الجينات. والجدول (1) يُبيِّن المقارنة بين مرضى مرض السكري النمط الأول ومرضى السكري النمط الثاني من ناحية بعض المظاهر المختبرية والسريرية المهمة وبضمنها الإستعداد الجيني من خلال.

إضافة الى ذلك تُقَدِّر إحدى الدراسات بأنّ حوالي 15% -20% ممن يُشخصون كمصابين بمرض السكري النمط الثاني هم بالأصل مصابون بمرض سكري المناعة الذاتية المتأخرة للبالغين أو النمط الأول البطيء البداية أو النمط الأول والنصف (نمط 1.5).

الجدول (1): يُبيِّن المقارنة بين المظاهر السريرية للمرض السكري النمط الأول والمرض السكري النمط الثاني*.

المظاهر المختبريةوالسريرية مرض السكريالنمط الأول مرض السكريالنمط الثاني
الاستعداد الجيني نعم كلا
العمر عند التشخيص أقل من 40 سنة (أو 35 سنة) أكثر من 50 سنة
فترة ظهور الأعراض أسابيع أشهر أو سنوات
وزن الجسم طبيعي أو مُنخَفِض بدين
الحماض الكتائي السكري نعم كلا (أو نادراً)
الموت السريع عند إيقاف إستعمال الإنسولين نعم كلا
الأجسام المُضَادة الذاتية نعم كلا
مضاعفات المرض السكري عند التشخيص كلا 25-30%
تاريخ عائلي لمرض السكري غير شائع (10%) نعم
أمراض مناعة ذاتية أُخرى نعم غير شائعة
اضطراب الدهون في الدم (ارتفاع ثلاثي الجليسيرايد وإنخفاض كوليستيرول البروتين الدهني عالي الكثافة) نادر شائع

* قد تحصل صعوبات في التشخيص عند الأطفال والمراهقينوالبالغين وأنَّ التشخيص الصحيح يصبح أكثر وضوحاً بمرور الزمن.

المرض السكري النمط الثاني عند الأطفال والمراهقين

مما يجب معرفته في هذا الصدد أنّ مرض السكري النمط الثاني أخذ يزداد باطراد عند المراهقين والأطفال في عموم المجتمعات البشرية. ففي اليابان مثلاً أصبحت معدلات الإصابة بمرض السكري النمط الثاني عند الأطفال أكثر من معدلات حدوث إصابتهم بمرض السكري النمط الأول. علماً بأنّ الكثير من مرضى هذا المرض, سواء من الكبار أو الصغار, يحتاجون إلى زرق هرمون الإنسولين لغرض ضمان التحكم بمرضهم "السيطرة على مرضهم". ويمتاز هذا المرض بالمواصفات التالية:

  1. يكون الأطفال والمراهقين عند التشخيص زائدي الوزن أو بدينين.
  2. 33% منهم يعانون عند التشخيص من بَيْلة الكيتون.
  3. 5-25% منهم يُصَنَّفون لاحقاً كمرضى السكري النمط الثاني.
  4. 45-80% منهم يعاني أحد أبويه من مرض السكري النمط الثاني.
  5. 74-100% منهم يعاني أحد أقاربهم من الدرجة الأولى أو الثانية من مرض السكري النمط الثاني.
  6. إصابة الأم أثناء الحمل بمرض السكري أو مرض السكري الحملي.
  7. الاستعداد العرقي أو الإثني (كالآسيويين).
  8. يعاني الى ما يصل 90% منهم من الشَواك الإسودادي. حيث يشكو الكثير منهم من وجود بقع سمراء على الرقبة والتي لا تزول بالغسل المتكرر.
  9. إضافة إلى الشَواك الإسودادي قد يُعاني الأطفال من أحد مظاهر مقاومة الإنسولين مثل ارتفاع ضغط الدم وإضطراب الدهون ومرض المبيض المتعدد الأكياس.

ويُوصى في هذه الحالات إجراء الإختبار التفريسي على الأطفال زائدي الوزن أو البدينين مع إثنين من المواصفات الذكورة أعلاه وابتداءً من السنة العاشرة أو من بداية مرحلة البلوغ "الحلم". ويُكرر الاختبار كل سنتين.

ت‌- مرض السكري الحملي

يُعرَّف مرض السكري الحملي بأنَّه حالة تَحَمُّل السكر المُعَجَّز، والتي لم تُعْرَف عند المرأة سابقاً وهي تظهر كداء سكري فقط أثناء فترة الحمل وتختفي عادة بعد الوضع (الولادة) مباشرة. والمرأة التي تُصاب بالسكري الحملي تكون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري النمط الثاني في حياتها المقبلة. والسكري الحملي عادة يظهر في النصف الثاني من فترة الحمل. إنَّ حوالي 2%-5% من الحوامل يُصبْن بمرض السكري الحملي. وفي إحصائيات أخرى وصلت نسبة الإصابة إلى 7%.

المشاهدات 62   تاريخ الإضافة 2015/05/01   آخر تحديث 2018/10/18 - 09:42   رقم المحتوى 2715
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 138 الشهر 3047 الكلي 10001604
الوقت الآن
السبت 2018/10/20 توقيت بغداد
تصميم وتطوير