مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال شروط ومواصفات العمل الطبي في مجال المرض السكري وعلاقة أطباء المؤسسات الأكاديمية والصحية والقطاع الخاص بشركات صناعة الدواء مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية: قلق متزايد مرض الكبد الدهني غیر الكحولي (الإنشحام الكبدي) والتهاب الكبد الدهني غیر الكحولي: علاقته مع مرض السكري والمتناظرة الأیضیة وأمراض القلب والأوعیة الدمویة وأهمیة تخفیض الوزن وزیادة النشاط الجسمي نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث مقاومة الإنسولين كأحد عوامل منشأ وتطورالمرض السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة الجزء الثاني  - الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال أعراضُ المرض السكري النمط 2 وعلاماتُه ومساره البداية البطيئة للمرض السكري النمط الثاني وتَصاعدية شدته وضرورة المعالجة عاجلاً أو آجلاً بالإنسولين الأعراض الجانبية الخطرة والفعل المشكوك به لأدوية مُثبِّطات الأنزيم بروتين ببتايديز ببتديل الثنائي النشاط الجسمي وأهميته للصحة أهم الأفكار أو المُعتقدات الخاطئة التي تؤثر سلباً على السيطرة السكرية عند مرضى السكري وكيفية التعامل معها
مضاعفات المرض السكري المُزمنة على العظام والمفاصل
مضاعفات المرض السكري المُزمنة على العظام والمفاصل
أنا مصاب بالسكري
أضيف بواسطة alashbal

الطبيب الإستشاري الأكاديمي مؤلف موسوعة المرض السكري

عبدالأمير عبدالله الأشبال

دكتوراه بالطب الباطني أستاذ وباحث وخبير بالمرض السكري

إختصاصي قلبية - باطنية - غدد صمّ ومرض سكري

العنوان: الحارثية- شارع الكندي- عمارة النور 

- مجاور مطعم ستي سنتر- طابق ارضي

تلفون مكتب العيادة ارضي : 5433747 ; موبايل المكتب : 07818308712 

الطبيب: 07901846747

مضاعفات المرض السكري المُزمنة على العظام والمفاصل

المرض السكري والكثافة المعدنية للعظام أو هشاشة العظام 

إنَّ الترابط بين هشاشة العظام والمرض السكري لا تزال موضع نقاش حاد.

هشاشة العظام

وفي دراسة حديثة حول الكثافة المعدنية للعظام عند مرضى السكري بيَّنت نتائجها أنّ الرجال المصابين بالمرض السكري النمط الأول قد يكونون في خطر أكبر للإصابة بهشاشة العظام. بينما كانت النساء ممن يعانين من المرض السكري النمط الثاني على العكس في حماية من الإصابة بهشاشة العظام. وقد بينت الدراسة أنّ إنخفاض تركيز الأسترودايول هو الذي يؤدي إلى تصاحب المرض السكري مع هشاشة العظام بغض النظر عن جنس المريض. ومن جهة أخرى ثمة بعض المؤشرات الى أنَّ خطر الإصابة بكسور العظام هو أكبر عند النساء المصابات بالمرض السكري مقارنة بالنساء السويات.

لقد أكدت دراسات سابقة على أنّ هشاشة العظام تترافق مع المرض السكري النمط الأول. وقد إرتبط هذا الترافق أكثر في حالة بداية المرض السكري في وقت مبكر وفي حالة طول فترة المرض وكذلك في حالة السيطرة السكرية الرديئة وكذلك إستعمال جرع عالية من الإنسولين. وفي دراسة أخرى بيَّنت نتائجها أنَّ كثافة العظم المعدنية عند المرأة المصابة بالمرض السكري النمط الأول وفي المرحلة ما قبل سن اليأس تكون 3-8% أقل من تلك عند المرأة غير المصابة بالمرض السكري. وأنَّ هذا الإنخفاض في كثافة العظام يؤدي إلى زيادة خطر كسر العظام عند النساء المُسِّنات وفي مرحلة الانقطاع الطمثي "سن اليأس" والمصابات بالداء السكري مقارنة بقريناتها من غير المصابات بالداء. ويُعزى ذلك إلى زيادة هشاشة العظام عند النساء المصابات بالمرض السكري الأمر الذي يستدعي التحري عن حالات هشاشة العظام عندهنَّ وإتخاذ الإجراءات الوقائية ضد إحتمال تعرضهنَّ للكسور في مرحلة ما.

أما بالنسبة للمرض السكري النمط الثاني فقد بينت بحوث سابقة أنّ العلاقة بين هشاشة العظام هي أقل وضوحاً فقسم منها بينت زيادة في خطر الإصابة بهشاشة العظام وقسم منها لاحظ إنخفاض الخطر وقسم منها لاحظ إنخفاض الخطر وقسم منها لم يلاحظ أي تغيير. وعلى سبيل المثال لم تلاحظ دراسة حديثة أي تأثير للمرض السكري النمط الثاني على هشاشة العظام عند مرضى سعوديين مصابين بهذا المرض.

أسباب هشاشة العظام

  • الشيخوخة
  • نقص الكالسيوم في العظام
  • إنقطاع الدورة الشهرية ونقص هرمون الإنوثة (الإستروجين) .
  • الحمل أكثر من ثلاث مرات متتالية
  • التدخين .
  • الإستعداد الوراثي أو العائلي 
  • نقص الوزن
  • تناول مركبات الكورتيزون .
  • زيادة نشاط الغدة الدرقية
  •  أمراض الكبد
  • الفشل الكلوي المزمن .
  • قلت التعرض لأشعة الشمس .
  • عدم ممارسة الرياضة . 
  • تناول المشروبات الكحولية .
  • أمراض الجهاز الهضمي وسوء الأمتصاص .

أعراض هشاشة العظام 

في الغالب ولاسيَّما في بداية الهشاشة تكون بدون أعراض وفي الحالات المتقدم قد تسبب ألام في الظهر وفي الأطراف. وقد تسبب إنحناء في الظهر و تقوسه  وحتى نقص تدريجي في الطول. ومن مضاعفات الهشاشة هي الكسور عند التعرض لصدمات وقد تكون الصدمة بيسطة. 

تشخيص هشاشة العظام

تقاس كثافة العظام بواسطة جهاز قياس كثافة العظام (جهاز دكسا )  ويستخدم جرعة قليلة من الأشعة السينية لقياس كثافة العظام في الجسم.

الوقاية من هشاشة العظام ومعالجتها 

أما بشأن العلاج فيوصى كل المرضى البالغين بتناول 1200 ملغم من الكالسيوم يومياً مع 400-800 وحدة عالمية من فيتامين د يومياً. وتناول منتجات الألبان وعصائر الفاكهة (خصوصاً البرتقال) والسمك وصفار البيض والفاصوليا البيضاء والخضراوات (البروكلي) تعدُّ مصادر غنية بفيتامين د وبالكالسيوم. ولممارسة النشاط الجسمي بإنتظام فوائد صحية عديدة منها منع هشاشة العظام.التعرض للشمس المباشرة غير الحارقة في الأوقات المناسبة لتنشيط فيتامين د . ومن الخيارات العلاجية التي يمكن إستعمالها هي المعالجة بالتعويض الهرموني والإستروجين. وكذلك إستعمال دواء الرالوكسيفين أو هرمون الكالسي تونين السالموني وكذلك مركبات البايوفوسفنيت. وبالنسبة للرجال التعويض عن هرمون مُنشِّط الذكورة. وفي بعض الحالات الشديدة أو حالات حصول الكسور يمكن اللجوء إلى التدخل الجراحي.

ومن الوسائل الوقائية الأخرى ما يلي: ـ التجنب الأفراط في تناول الكحوليات ـ الأمتناع عن التدخين ـ تجنب حدوث كسور العظام ـ تجنب تناول كميات كبيرة من القهوة ـ  التقليل من تناول الملح حيث  يساعد ذلك على فقدان الكالسيوم من الجسم

الأمراض العضلية الصقلية وإلتهابات المفاصل التي تترافق مع المرض السكري

يُبيِّن الجدول اللاحق مُلخصاً لأهم الأمراض العضلية الصقلية التي تترافق مع المرض السكري والأعضاء التي قد تُعاني من مضاعفات عند المرضى المصابين بهذا الداء.

جدول يُبيِّن الأمراض العضلية الصقلية التي تترافق مع المرض السكري.

الأمراض العضلية الصقلية التي تترافق مع المرض السكري

الكفين                                                                              

متناظرة النفق الرُسْغي

قُفاع (تقفُّع) ديبيترن

التهاب مزلق وتد الثانيات في راحة الكف

تصلب الأصابع السكري

تحدد قابلية حركة المفصل

الكتف

التهاب المحفظة اللَسِق لمفصل الكتف

التهاب ما حول المفصل التكلسي

تحدد قابلية حركة المفصل والكتف المثتجمد

فصال عظمي (الظَّلاع أو سوفان المفصل)                               

فرط التعظُّم الهيكلي المجهول السبب

تحدد حركة المفصل أو إعتلال مفصل اليد أو الكف

يُعتبر تحدد حركة المفصل أو إعتلال مفصل اليد أو الكف من المظاهر الأولى للمضاعفات المزمنة للمرض السكري عند الأطفال والمراهقين ويمكن ملاحظته عند ما يُقارب من 30-50% من المرضى البالغين والمصابين بالداء السكري النمط الأول وكذلك مرضى السكري النمط الثاني.

وبصورة مثالية يبدأ التحدُد في الحركة في عطل في إنبساط أو تمديد الإصبع الخامس في كل يد ثمَّ يمتد الى الجهة الخارجية ليشمل الأصابع كلها مصيباً بذلك المفاصل ما بين السلامية والمفاصل عقب السلامية.وحالة عدم إمكانية إنبساط الأصابع تكون عادة غير مؤلمة ولا تُسبب عطلاً. وسبب هذه الحالة هو تثخُن الأنسجة تحت الجلد وأغشية الأوتاد الثانيات أي مزالق أوتاد الثانيات وبعض الأحيان الجلد المحيط بالمفصل. 

إنّ الحالات الشديدة من تحدد حركة المفاصل يترافق على الأغلب مع حالات انعدام السيطرة على السكر ولفترة طويلة. وبالنسبة للكفين فانّ تحدد حركة المفاصل يؤدي إلى عدم القدرة على بسط الكف بصورة مستقيمة أي بزاوية 180 درجة وتُعْرف هذه الحالة بعلامة "الصلاة" (الصورة اللاحقة).

IMG_2867

صورة تبيِّن علامة الصلاة بسبب تحدد حركة مفاصل الكف مع عدم القدرة على بسط الكف بصورة مستقيمة

ويمكن توضيح هذه الحالة عند تطابق الكفين.وكذلك القدم المخلبية. ولا يوجد علاج مقنع لهذه الحالات سوى الوقاية عن طريق السيطرة المستمرة على السكر في الدم.أما المفاصل الكبيرة كالركبة والقدم و الكعبرة والعمود الفقري فيمكن أنْ تشملها الإصابة. وقد يُصاحب هذه الحالة تصلب أو تصلُّد الجلد في منطقة الساعد وخلف الكف وكذلك تصلد الأصابع ويُطلق على هذه الحالات بتصلب الجلد السكري. هشاشة العظام عادة ما يؤثر كذلك على المفاصل الصغيرة للكف (interphalangeal)البعيدة والقريبة وعظام الرسغ (metacarpal) ومفاصلها مع عظام الأصابع . ويرافق ذلك ضمور عضلات الكف (الصور اللاحقة).

ضمور العضلات في الكف

هشاشة العظام عادة ما يؤثر على المفاصل التالية

وقد تتصاحب هذه الحالات مع تغييرات في طبيعة الجلد تعطيه شكلاً لمَّاعاً وشمعياً. وفي دراسة حديثة أظهرت نتائجها أنَّ حالات تحدد حركة المفصل أو إعتلال مفصل اليد بما في ذلك وجود علامة الصلاة عند مرضى السكري النمط الأول طويل الأمد تُسبب صعوبة في عملية تنظير البلعوم. ويُعزى ذلك إلى تأثر المفصل الرقبي العلوي.

اضافة إلى ذلك ثمة عدة دراسات مقطعية أظهرت وجود ترابط بين تحدد مفصل الكف وإعتلال الشبكية السكري. وبعض هذه الدراسات أظهرت ترافقاً بين هذه الحالة وبين البيْلة المِكرويَّة والبيْلة الماكرويَّة. وقد أُعتبرت حالة تحدُّد مفصل الكف بأنَّها مؤشر مُبكر لهذه المضاعفات. وفي دراسة أجريت على مجموعة من المرضى المصابين بالمرض السكري النمط الثاني أظهرت النتائج ترافق الحالة مع المضاعفات المُزمنة لهذا المرض وإزدياد معدلات المراضية والمواتية. وبعض الدراسات الإستشرافية أثارت السؤال عن دور تحدُد مفصل الكف في التنبؤ بالمضاعفات الماكرويَّة المزمنة عند مرضى السكري النمط الأول. أما بشأن ترابط تحدُد مفصل الكف مع المضاعفات الماكرويَّة فلا يوجد إلا القليل من البيانات.وفي الوقت الذي وجدت دراسة واحدة حالة تكرر مرض الأوعية التاجية للقلب ومرض الأوعية الدماغية عند مرضى السكري النمط الثاني ممن يُعانون من تحدُد مفصل الكف لا توجد من ناحية أخرى أية بيانات حول وجود ترابط بين تحدُد مفصل الكف والأمراض الماكروية للأوعية الدموية عند مرضى السكري النمط الأول. وإستناداً إلى دراسات سابقة فإنَّ تطور حالة تحدُد مفصل الكف ليس له علاقة بالجنس ولكن دراسة حديثة أظهرت أنَّ تحدُد مفصل الكف يكون بصورة رئيسية عند الذكور. 

ومن جملة وسائل تشخيص وتقييم درجة حالات تحدُد مفصل الكف هو إستعمال الفحص بالأمواج فوق الصوتية أو حديثاً أيضاً الفحص بأمواج الرنين المغناطيسي. وقد إتبع فريق من الباحثين طريقة القياس المُنظَّم لزاوية إنبساط أصابع الكف بواسطة إستعمال مقياس خاص كوسيلة لتحديد شدة هذه الحالة وكيفية متابعتها. 

أما من ناحية الوقاية فتبقى السيطرة السكرية هي الأساس في هذا المجال ولكن اللجوء الى التدخلات الجراحية أو إستعمال هرمونات الكورتكوستيرويد قد تكون خيارات لعلاج الأعراض الشديدة عند بعض المرضى.

إعتلال شاركوت العصبي المفصلي

إنَّ إعتلال شاركوت العصبي المفصلي هو عبارة عن تشوه وتورم أحد مفصلي الطرفين السفلييّن كمفصل الكاحل ( الصورة اللاحقة) ومفصل الركبة بسبب مجموعة من الأسباب أهمها فقدان الحواس الحِسَّية العميقة الناتجة عن إعتلال الأعصاب المحيطية وهشاشة عظام المفصل بسبب قلة الحركة وتآكلها بسبب الإحتكاك. ويُضاف إلى هذه الأسباب قصور الدورة الدموية وإعتلال الأعصاب اللاإرادية أو المُسْتَقِلة. وقد تلعب عوامل شدة خفيفة  ومتكررة مثل إلتواء مفصل الكاحل أو عثرة القدم. علماً بأنَّ الحالات الخفيفة من شاركوت قد تأخذ غالباً مساراً غير منظور سريرياً. وتُقدر بعض الإحصائيات في الدول المتقدمة بأنَّ واحداً من كل 600-1000 مصاب بالداء السكري يعاني من شاركوت العصبي المفصلي وعادة بعد مرور 15-20 سنة على الإصابة بالداء السكري.

 

صورة تبيِّن إعتلال شاركوت العصبي المفصلي لمفصل الكاحل الأيمن

الصورة أعلاه تبين إعتلال شاركوت العصبي المفصلي لمفصل الكاحل الأيمن.

ومن الأخطاء المهمة التي قد تقع فيها الرعاية الأولية لمرضى إعتلال شاركوت العصبي المفصلي هي عدم تشخيصه الأمر الذي يؤدي إلى زيادة خطر تشوه القدم وتقرحها وإنتانها "خَمَجه وحتى بترها. وعليه يجب التفكير بإعتلال شاركوت عند أية حالة من حالات الورم مع الحماوة مع الإحمرار في القدم. مع الأخذ بنظر الإعتبار أنَّ الإصابة قد تكون غير مؤلمة على الإطلاق. علماً بأنَّ وسائل تثبيت القدم ومنعها من الحركة أو وسائل رفع ثقل الجسم هما شرطان أساسيان لعلاج حالات شاركوت العصبي المفصلي.

المشاهدات 41   تاريخ الإضافة 2015/04/28   آخر تحديث 2018/10/16 - 15:16   رقم المحتوى 2693
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 138 الشهر 3047 الكلي 10001604
الوقت الآن
السبت 2018/10/20 توقيت بغداد
تصميم وتطوير