مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
دوام العيادة مساء كل أيام الإسبوع ما عدا يوم الجمعة دوام صباحي ومسائي يوم السبت والإثنين والأربعاء انتقل المركز الإستشلري العلمي الحقيقي الأول في العراق للسكري- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال الى ىشارع الكندى - عمارة الكروان دوام العيادة مساء كل أيام الإسبوع ما عدا يوم الجمعة دوام صباحي ومسائي يوم السبت والإثنين والأربعاء العنوان :العراق -بغداد - الحارثية - شارع الكندي - عمارة الكروان تلفون مكتب العيادة : موبايل : 07818308712 و 07901846747 عنوان العيادة:العراق - بغداد - الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 عنوان العيادة:العراق -بغداد -الحارثية– شارع الكندي–عمارة الكروان-موبايل الحجز :07818308712 المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال شروط ومواصفات العمل الطبي في مجال المرض السكري وعلاقة أطباء المؤسسات الأكاديمية والصحية والقطاع الخاص بشركات صناعة الدواء الطب اللاتخصصي اللاإنساني التجاري مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها نصائح لمستخدمي المكملات الغذائية (بين الدوافع التجارية الربحية لتسويقها وبين المنافع التي يُروج لها ) تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث مقاومة الإنسولين كأحد عوامل منشأ وتطورالمرض السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة الجزء الثاني  - الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال
أهم التأثيرات الجانبية والتي قد تنتج عن استعمال الإنسولين
أهم التأثيرات الجانبية والتي قد تنتج عن استعمال الإنسولين
أنا مصاب بالسكري
أضيف بواسطة alashbal

هرمون الإنسولين البشري

   

بسبب تعقيد نظم تحديد الجرع وإعطائها لكل فرد فإنَّ الإنسولين كدواء لا ينطبق عليه المبدأ “حجم واحد يلائم الكل”. فأخطاء التداوي التي تترافق مع زرق الإنسولين لها القدرة على إيذاء المريض وهي تشكل 80% من أخطاء المرضى بسبب الأدوية المُخفضة لسكر الدم و10% من كل أخطاء إستعمال الأدوية بصورة عامة. فمعهد الممارسة الطبية الأمينة  يضع زرق الإنسولين تحت الجلد أو بالوريد ضمن قائمة الأدوية التي تقتضي يقضة عالية بسبب قدرتها الكامنة على التسبب بأذى خطير للمريض عندما تُعطى بصورة خاطئة

ملخص لأهم التأثيرات الجانبية والتي قد تنتج عن استعمال الإنسولين :

أ‌- نوبات هبوط السكر في الدم 

إنّ وعي المريض وإنتباهه وفهمه لطبيعة العلاقة المتفاعلة بين الإنسولين كدواء والطعام والحركة البدنية وتطبيقه لمبدأ إختبار سكر الدم في البيت (المُناطرة الذاتية) تساعد كلها كثيرا على تجنب نوبات هبوط السكر في الدم لا سيّما الشديدة منها. 

ب‌- الزيادة في وزن جسم المريض 

إنّ البدء بإستعمال الإنسولين يترافق مع زيادة في الوزن والتي تتناسب مع الزيادة في السيطرة السكرية (السيطرة السكرية) الأفضل. ويمكن تفسير هذه الزيادة جزئياً إلى أنّ المريض يواصل نفس نمط غذائه قبل إستعمال الإنسولين ولكنه لا يفقد نفس الكمية من السعرات مع تسرب السكر عن طريق الإدرار كنتيجة لتحسن السيطرة على السكر في الدم. ناهيك عن كون الزيادة في الوزن لا ترقى بصورة عامة إلى زيادة عوامل خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية. وبالعكس ثمة بيانات علمية تشير إلى أنّ إستعمال الإنسولين يزيل أو يخفف من بعض عوامل خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية. وفي كل الأحوال فإنّ أية زيادة في وزن جسم المريض على الوزن الطبيعي لكل فرد تُعتبر تأثيراً جانبياً غير صحي. حيث أنّ السمنة بحد ذاتها هي أحد الأسباب التي لها دور فعال في تدهور حالة السكر في الدم من خلال العمل على زيادة مقاومة الأنسجة لفعل الإنسولين إضافة إلى المضار الصحية الأخرى المعروفة للسمنة والتي تترافق مع العديد من مخاطر تصلب الشرايين. 

إنّ إستعمال الإنسولين لفترة طويلة في علاج مرضى الداء السكري النمط الثاني يترافق في الغالب مع زيادة في الوزن تصل إلى 4-5 كيلوغرامات خلال السنة الأولى من العلاج. إنّ هذا التأثير الجانبي للإنسولين قد يؤدي إلى إطفاء أو إبطال عدة تأثيرات مفيدة للسيطرة على السكر في الدم بواسطة الإنسولين نفسه. وقد يصل الأمر إلى أنّ إعتبار هذه الحالة واحدة من الأسباب التي يُعزى إليها كون إستعمال الإنسولين لم تَثْبُت فعاليته في تخفيض المرضانية ونسبة الوفيات (أو المَوَتان) بسبب الأمراض القلبية الوعائية عند مرضى الداء السكري النمط الثاني في دراسة السكري الإستشرافية في المملكة المتحدة. إنّ أهم وسيلة لتجنب الزيادة في الوزن هي التقليل من تناول السعرات الحرارية وزيادة النشاط الجسمي.

ت‌- التفاعلات التحسسيّة 

وقد تكون هذه تفاعلات تحسسيّة موضعية أي في مناطق زرق الإنسولين أو تفاعلات تحسسيّة عامة في الجسم وكما يلي : 

1. حدوث كتل أو انخفاضات في مناطق الزرق أو ما يُعرف بالسَغَل أو بالجَحَن الشحمي.

وهنا يجب على المريض والطبيب المعالج فحص مناطق الزرق لغرض اتخاذ الإجراءات الضرورية للوقاية من وللتخلص من هذه المضاعفات. كما ويجب على المريض تجنب الزرق في هذه المناطق لكونها تؤثر على امتصاص الإنسولين. ويجب الالتزام بتغيير مناطق الزرق باستمرار لتجنب حدوث مثل هذه الكتل أو الانخفاضات في الجلد. وفيما أهم مظاهر السَغَل أو الجَحَن الشحمي: 

أ‌- تكتل أنسجة ما تحت الجلد 

من مضاعفات زرق الإنسولين في مواضع معينة لمرات عديدة هو حدوث الكتل بسبب تضخم النسيج الدهني تحت الجلد مسببة كتلاً قد تكون بشعة المنظر والأهم من ذلك فإنها تؤثر سلباً على إبطاء امتصاص الإنسولين وأنّ تغيير منطقة الزرق سوف يحل المشكلة.

ب‌- ضمور الأنسجة الدهنية 

وهي عبارة عن انخفاضات في الجلد بسبب ضمور النسيج الدهني تحت الجلد وما يصاحبه من تليف في المنطقة.عند حدوث مثل هذه الحالة فإنها,وان كانت نادرة الحدوث,تسبب تشوه المنطقة ويحتمل أنْ يتصاحب حدوثها مع تكون أجسام مضادة للأنسولين.

2. تَكوِن الأجسام المضادة للإنسولين أو الأجسام المضادة الذاتية لمستقبلات الإنسولين 

إنَّ تتكون أجسام مضادة للإنسولين كدواء هو أمر نادر بسبب كون الإنسولين المُستعمل في عصرنا الحالي هو من النمط البشري المصنّع بطريقة جينية "الدنا المأشوب " والتي تعتمد على الحامض النووي د ن أ. علماً بأنَّ ثمة ظاهرة تكون الأجسام التمانعية حتى في حالة إستعمال الهرمونات المطابقة تماماً للهرمون الأصلي وكما هي الحالة عند إستعمال هرمون الأرثروبويتين المُصنَّع بطريقة جينية "الدنا المأشوب " والتي تعتمد على الحامض النووي د ن أ. وفي حالة تكون الأجسام التمانعية وكما يحصل بالتأكيد في حالة شبيهات الإنسولين أي الإنسولين غير البشري (كاللانتس والنوفوفومكس 30 وغيرها) سوف يُعاني من حالة مقاومة الإنسولين الأمر الذي يجعل المريض يحتاج إلى كميات كبيرة من الإنسولين كدواء. وهذه الحالة بحد ذاتها تُشكل سبباً نادراً من الأسباب المعروفة لمقاومة الإنسولين وما يترتب على المريض بصرف مبالغ دون فوائد طبية.

 

المشاهدات 94   تاريخ الإضافة 2014/11/04   آخر تحديث 2018/12/14 - 11:12   رقم المحتوى 2140
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 232 الشهر 3754 الكلي 10014471
الوقت الآن
الأحد 2018/12/16 توقيت بغداد
تصميم وتطوير