مرض السكري
الوقاية منه
الطرق العلاجية الحديثة
للسيطرة الشاملة عليه
طبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير عبدالله الأشبال
دكتوراه بالطب الباطني
اختصاصي قلبية - باطنية
استشاري الغدد الصم والسكري
باحث وخبير بالمرض السكري
كلية طب المستنصرية - بغداد - العراق
العيادة الخاصة: المركز الإستشاري التخصصي العلمي للسكري
بغداد-الحارثية-شارع الكندي-عمارة الكروان
آخر المواضيع
المحاضرة السادسة الجزء الأول والثاني والثالث من محاضرات موسوعة السكري للأشبال شروط ومواصفات العمل الطبي في مجال المرض السكري وعلاقة أطباء المؤسسات الأكاديمية والصحية والقطاع الخاص بشركات صناعة الدواء مواصفات الممارسة الطبيبة الإنسانية والعلمية الجيدة مقارنة بعكسها تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية تناول مكملات الكالسيوم ومخاطرها على القلب والأوعية الدموية: قلق متزايد مرض الكبد الدهني غیر الكحولي (الإنشحام الكبدي) والتهاب الكبد الدهني غیر الكحولي: علاقته مع مرض السكري والمتناظرة الأیضیة وأمراض القلب والأوعیة الدمویة وأهمیة تخفیض الوزن وزیادة النشاط الجسمي نمط الحياة الصحي كوقاية وعلاج غير دوائي لمرضى السكري النمط 2- المحاضرة السابعة من محاضرات موسوعة السكري – الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال النقص النسبي لإفراز الإنسولين كأحد عوامل منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة- الجزء الأول- الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال  الخلل في إفراز هرمون الجلوكاكون كأحد اسباب منشأ السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة-الجزء الثالث مقاومة الإنسولين كأحد عوامل منشأ وتطورالمرض السكري النمط 2 - المحاضرة السادسة الجزء الثاني  - الطبيب الإستشاري الأستاذ عبدالأمير الأشبال أعراضُ المرض السكري النمط 2 وعلاماتُه ومساره البداية البطيئة للمرض السكري النمط الثاني وتَصاعدية شدته وضرورة المعالجة عاجلاً أو آجلاً بالإنسولين الأعراض الجانبية الخطرة والفعل المشكوك به لأدوية مُثبِّطات الأنزيم بروتين ببتايديز ببتديل الثنائي النشاط الجسمي وأهميته للصحة أهم الأفكار أو المُعتقدات الخاطئة التي تؤثر سلباً على السيطرة السكرية عند مرضى السكري وكيفية التعامل معها
مُفرزات الإنسولين قصيرة الفعل أو حبوب المجليتينيدات (الريباجلينيد والناتيجلينيد ) لمعالجة مرضى السكري النمط الثاني
مُفرزات الإنسولين قصيرة الفعل أو حبوب المجليتينيدات (الريباجلينيد والناتيجلينيد ) لمعالجة مرضى السكري النمط الثاني
أنا مصاب بالسكري
أضيف بواسطة alashbal

الطبيب الإستشاري الأكاديمي مؤلف موسوعة المرض السكري

عبدالأمير عبدالله الأشبال

دكتوراه بالطب الباطني أستاذ وباحث وخبير بالمرض السكري

إختصاصي قلبية - باطنية - غدد صمّ ومرض سكري

العنوان: الحارثية- شارع الكندي- عمارة النور 

- مجاور مطعم ستي سنتر- طابق ارضي

تلفون مكتب العيادة ارضي : 5433747 ; موبايل المكتب : 07818308712 الطبيب: 07901846747

مُفرزات الإنسولين قصيرة الفعل أو حبوب المجليتينيدات (الريباجلينيد  والناتيجلينيد)

تشكل أدوية المَجلِتِنيدات أحد مجاميع الأدوية التي تستعمل في معالجة المرض السكري النمط الثاني.

آلية فعل مُفرزات الإنسولين قصيرة الفعل ودواعي إستعمالها

تعتبر أدوية المَجلِتِنيدات أقل فعَّالية في تخفيض سكر الدم والهيموجلوبين من أدوية السلفونيل يوريا. وعندما تستعمل لوحدها فإنَّها تخفِّض الهيموجلوبين أ1س بما يُقارب 0.5 الى 1.5%. ويُعتبر دواء الريباجلينيد أكثر فعَّالية من دواء النتيجلينيد. وأدوية المَجلِتِنيدات ذات مفعول أسرع من السلفونيل يوريا ولكنه أقصر ويجب إستعمالها ثلاث مرات في اليوم قبل كل وجبة. وأحد ميزاتها على السلفونيل يوريا هو خطر أقل لنوبات هبوط السكر ولكن زيادة الوزن يبقى أمراً مهماً.

ومن الجدير ذكره هنا أنَّ أدوية الجلينيد يجوز استعمالها مع أغلب أدوية علاج المرض السكري النمط الثاني ما عدا أدوية السلفونيل يوريا والبراملنتيد. ومن الأدوية التابعة لهذا الصنف هي حبوب ريباجلينيد. تعمل هذه الأدوية, كما هو الحال مع مجموعة السلفونيل يوريا, بواسطة تحفيز المتبقي من خلايا بيتا في غدة البنكرياس على زيادة ما تُفرزه من هرمون الإنسولين وتسمى هذه المجموعة أيضا بمعززات المرحلة الأولى من إفراز الإنسولين. فهي تعمل مباشرة بعد الوجبة الغذائية أي أنها تحفز المرحلة المبكرة لإفراز الإنسولين.وعلى هذا الأساس فإن مفعولها يتركز أكثر على مستوى السكر بعد تناول الطعام. وقد سبق الحديث عن أهمية السيطرة على مستويات سكر ما بعد الوجبة الغذائية لما لذلك من أهمية في تخفيض الأمراض القلبية الوعائية. وفي الحقيقة فإنَّ هذا الصنف من الأدوية يصلح استعماله في حالة مرضى السكري من النمط الثاني ممن يتركز صعود السكر عندهم بصورة رئيسية في الساعات اللاحقة بعد تناول الوجبات الغذائية مقارنة إلى مستوى سكر الدم عندما يقاس على الريق والذي قد يبقى طبيعيا أو قريباً من الطبيعي. وعليه يمكن تلخيص مفعول هذا الصنف من أدوية علاج المرض السكري النمط الثاني بأنه مفعول سريع وقصير الأمر الذي يزيد من كفاءته على تخفيض السكر بعد تناول الوجبة الغذائية وبنفس الوقت يقلل من احتمال نوبات هبوط السكر في الأوقات التي تلي الوجبة الغذائية. يستمر فعل دواء الريباجلينيد لمدة تتراوح بين 4-6 ساعات.

وبالنسبة لدواء الريباجلينيد فانه يعمل على تحفيز إفراز الإنسولين مباشرة من غدة البنكرياس وعملية التحفيز هذه تتم بسرعة بعد تناوله لذا يوصى بتناوله مباشرة مع اللقمة الأولى من الوجبة. واستناداً إلى هذه الخاصية فهو يعمل بصورة أساسية ليس فقط على السيطرة على السكر خلال 24 ساعة وإنما يعمل بصورة خاصة على تخفيض ارتفاع السكر بعد تناول الوجبة الغذائية. ومقارنة بحبوب السلفونيل يوريا فإنّ هبوط السكر في الدم كتأثير جانبي يكون أقل احتمالاً وأقل شدة في حالة استعمال دواء الريباجلينيد بسبب قصر مفعوله. ويمكن استعمال هذا الدواء لوحده أو مع دواء المتفورمين (كلوكوفيج). لقد بيَّنت مراجعة منهجيَّة لمجموعة من دراسات طبيَّة أنَّ أدوية مجموعة المجليتنيد المُخَفِّضة لسكر الدم يُمكن أنْ تُوفر بديلاً له تأثير مشابهٌ لدواء المتفورمين فهي تُرشح للإستعمال عندما تصبح التأثيرات الجانبيَّة لهذا الدواء لا تُطاق أو في حالات وجود موانع طبيَّة لإستعماله. ولكن لا يتوفر دليل يُشير إلى أي تأثير يُمكن أنْ تتركه أدوية المجليتينيد على النتائج طويلة الأمد كالمواتيَّة.

ومن الأدوية التابعة أيضاً لمجموعة مجليتينيد هي مشتقات الحامض الأميني ومنها الناتيجلينيد. وبالنسبة لمفعول هذا الدواء فقد لوحظ في إحدى الدراسات بأنّ فعله يكاد يتوقف أو ينخفض كثيرا عند عدم تناول وجبة غذائية ويُعزى ذلك إلى أنّ فعله في تحفيز إفراز الإنسولين من قبل البنكرياس يتوقف على مستوى السكر في الدم. ويُوصى بإستعمال هذا الدواء لوحده أو مع دواء المتفورمين (كلوكوفيج) في الغالب. يستمر فعل دواء الناتيجلينيد لمدة تتراوح بين 4-6 ساعات. 

بالنسبة لدواء الريباجلينيد فيُعطى بجرعة 0.5 ملغم 15-30 دقيقة قبل كل وجبة طعام للمرضى المُسنين أو للمرضى ممن لم يستعملوا الأدوية سابقاً أو للمرضى الذين يقل عندهم مستوى الهيموجلوبين أ1س عن 8% ويُعطى بجرعة 1-2 ملغم ثلاث مرات في اليوم للمرضى الذين سبق لهم أنْ إستعملوا الأدوية أو للمرضى الذين يزيد عندهم مستوى الهيموجلوبين أ1س على 8%. أما بالنسبة للناتي جلينيد فيُعطى بجرعة 120 ملغم 15-30 دقيقة قبل كل وجبة طعام وللمرضى المسنين بجرعة 60 ملغم قبل كل وجبة طعام.

تمَّ إعداد المقالة بتاريخ 20\9\2014

المشاهدات 38   تاريخ الإضافة 2014/10/10   آخر تحديث 2018/10/16 - 18:00   رقم المحتوى 1950
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 138 الشهر 3047 الكلي 10001604
الوقت الآن
السبت 2018/10/20 توقيت بغداد
تصميم وتطوير